كفرراعي تنتفض لابنها الأسير بلال ذياب

محمد مرشدنظمت القوى الوطنية والإسلامية، وعموم مؤسسات بلدة كفرراعي اليوم الجمعة ٣٠ آذار، ٢٠١٢، مسيرة جماهيرية حاشدة تضامناً مع الأسير بلال ذياب، والذي يخوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الحادي والثلاتين على الثوالي، إحتجاجاً على سياسة الإعتقال الإداري الذي تمارسه مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى الفلسطينيين، في خطوة منها لتركيعهم وتدمير معنوياتهم التي يتحلوا بها في مواجهتهم لكافة تلك السياسات الإسرائيلية.

وانطلقت المسيرة من أمام مسجد علي بن أبي طالب في البلدة، عقب صلاة الجمعة مباشرة، بمشاركة العشرات من أبناء البلدة، وممثلين عن مؤسساتها، والقوى الوطنية والإسلامية فيها، حيث جابت المسيرة شوارع البلدة، ورفع المشاركون فيها لافتات عبروا فيها عن تضامنهم مع الأسير بلال ذياب، وحييوا في الوقت ذاته كافة الأسرى المضربين عن الطعام، ودعوا إلى تدخل الجهات الوطنية الرسمية والدولية من أجل وقف عنجهية الإحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى، من أجل نزع الشرعية الزائفة عنه، مؤكدين على أن ممارسات الإحتلال بحق أسرانا لن تثنيهم قيد أنملة عن صمودهم وجبروتهم، وقال المشاركون في المسيرة أنه سيأتي اليوم الذي تبيّض فيه السجون، ويرجع أسرانا الأبطال إلى أهلهم وذويهم متوجين بالحرية البيضاء.

وانتهت المسيرة بوصول المشاركين فيها إلى خيمة الإعتصام المقامة أمام منزل الأسير بلال ذياب منذ إضرابه عن الطعام، حيث جرى حفل خطابي ألقيت فيه عدد من الكلمات التي دعا فيها أصحابها إلى مواصلة الفعاليات حتى فك قيد كافة الأسرى والمضربين عن الطعام منهم، والعمل بشكل فاعل على جعل قضية الأسرى على رأس القضايا الوطنية، وكان منها كلمة رئيس البلدية، ألقاها السيد حسام ذياب بالإنابة عن رئيس البلدية أحمد رشيد ملحم، وكلمة القوى الوطنية والإسلامية، ألقاها السيد ماجد شيخ إبراهيم، وكلمة أهل الأسير، ألقاها السيد همام ذياب، شقيق الأسير، بالإضافة إلى كلمة حركة الجهاد الإسلامي، ألقاها السيد ثائر الصيداوي، وكان هناك أيضاً مشاركة من والد الأسير خضر عدنان.

 وفي موضوع ذو صلة، زار محافظ القدس، ومفتي الديار المقدسة، بالإضافة إلى وزير الأسرى، في وقت سابق خيم إعتصام الأسير بلال ذياب، وحييوا صموده وإخوانه من الأسرى، وأكدوا على مواصلة كافة الجهود الرسمية من أجل إطلاق سراحهم، معبرين في الوقت ذاته عن الزخم الشعبي المناصر للأسرى المضربين عن الطعام.

جدير بالذكر أن الأسير بلال ذياب، يرقد في مستشفى الرملة العسكري نظراً لتردي وضعه الصحي جراء إضرابه عن الطعام، وحكومة الإحتلال ترفض إدخال المحامي الخاص به، وممثلين عن الهلال الأحمر، لمعاينته والإطمئنان عنه، وأن الأسير عزام نبيل سعيد ذياب، والذي يقبع في سجن عسقلان، والمحكوم عليه مدى الحياه قد أعلن هو الآخر إضراباً مفتوحاً عن الطعام، تضامناً مع شقيقه بلال وكافة الأسرى المضربين عن الطعام.

Advertisements

3 تعليقات على “كفرراعي تنتفض لابنها الأسير بلال ذياب

  1. فك الله اسره ………..واسر اخوه المناضل عزام
    واعاده الى امه واسرته
    والله ينصرنا على كل من عادانا من الظلمة والكفرة

    ما لنا الا الدعاء …………………..يارب

تفضـل بكتابـة رأيـك!

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s